اتصل بنا

علاج الزهايمر بالخلايا الجذعية في الهند

مرض الزهايمر هو نوع من  انواع خرف الشيخوخه الذي سُمي على اسم طبيب الأعصاب الدكتور ألويس ألزهايمر.  وهو نوع من اضطراب الاعصاب التدريجي المرتبطة بالفقدان التدريجي  للوظائف المعرفية مثل التفكير، والذاكرة، والمنطق والمهارات السلوكية. مرض الزهايمر يؤثر في البداية على ضحيتة بمهارة بدايه بالأعراض الأولية مثل الارتباك وفقدان الذاكرة، ولكن في مراحل لاحقة من المرض يمكن أن تتطور إلى حد التبعية الكاملة على الآخرين في الأنشطة الأساسية للحياة اليومية.

وتشير البحوث إلى أن مجموعة من العوامل منها العوامل الوراثية والعمر، هي المسؤولة عن ظهور وتطوير هذا الاضطراب.

مثل كل الأشكال الأخرى من خرف الشيخوخه ،  سبب مرض الزهايمر هو تلف الأعصاب الشديد، يرجع ذلك في الاصل إلى تشكيل اللويحات البروتينية والتشابك. هناك نوعان من البصمات متميزة من ترسب اساس الزهايمر هو التشابك داخل خلايا المخ والبروتينات اوالاميلويد وانسداد الفراغات بين الخلايا العصبية، وهذا يؤدي الى اعاقه مرور سلسة من الإشارات الخلايا العصبية الحركية وتؤدي في نهاية المطاف إلى الموت  السبب الجذري لهذه التشكيلات لا يزال عين التحديد، ولكن بعض العلماء ارجعو السبب الى ان الاسباب  هي تغييرات جينيه.

حدد التنكيس العصبي التدريجي القوي عاملا أساسيا مسؤولا عن فشل الذاكرة وقد لوحظ حدوث تغيرات في الشخصية، وصعوبة التعامل من يوم لاخر.

 

ألاعراض


وتشمل مظاهر الرئيسية لمرض الزهايمر، في المرضى الذين يعانون ما يلي:


• فقدان الذاكرة
• صعوبة أداء المهام المألوفة
• التوهان لآخر وعدم معرفه الأماكن
• تحكم ضعيف أو نقصان
• مشاكل في التفكير المجرد
• وضع الأشياء في غير موضعها
• التغيرات في المزاج أو السلوك
• التغييرات في الشخصية
• فقدان المبادرة

 

العلاجات التقليديه الداعمه كانت موجودة لتخفف مؤقتا من ألم أو ألاعراض، بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من خدمات الدعم المتاحة للإدارة الفعالة لبعض الأنشطة والبرامج مثل خدمات الرعاية النهارية أو برامج التمريض. على الرغم من أن الضرر من حيث موت الخلايا العصبية لا يمكن أن يتوقف أو عكسها مع هذا النهج من العلاج حتى اكتشاف الخلايا الجذعية.


والخلايا الجذعية هي الخلايا الرئيسية في الجسم، التفريق بينها بشكل رئيسي إلى النوع المطلوب من الخلايا على إدارة مجموعه سليمه من عوامل النمو التنشيطية في المختبر. يركزنهج العلاج  بالخلايا الجذعية بشكل رئيسي على توفير عدد كاف من الخلايا الجذعية الناضجه ذاتيا اللتي ستنتقل إلى مناطق متعددة من الدماغ حيث حدث الضرر .هذه الخلايا الجذعية المزروعة لها القدرة على التحول إلى خلايا دماغية جديدة واستبدال الخلايا التالفة. كما أنها تساعد في خلق مكروية التي من شأنها خلق بعض الانزيمات اللازمة لإجراء اتصالات لاستبدال الأجزاء المفقودة من هذه الشبكة معقدة

 

العلاج بالخلايا الجذعية لمرض الزهايمر:


 لقد تم العلاج بنجاح للمرضى الذين يعانون من الاضطرابات العصبية باستخدام الخلايا الجذعية الذاتيه. أولويتنا القصوى هي توفير نمط العلاج الشامل للغاية،والعلاج الفردي هو الانسب للمرضى الذين يعانون من الخرف ولعلاج الزهايمر. كجزء من العلاج لدينا، يتم الحصول على الخلايا الجذعية المريض من مصدرين الدهنية المشتقة من الخلايا الجذعية او الخلايا الجذعية المستمدة من نخاع العظام  في بعض الأحيان قد نستخدم مزيج  الاثنين معا، وهذا يتوقف على التقييم.  ان استخادم خلايا الجسم نفسه، هي تقنية  آمنة للغاية بدون أي آثار جانبية، غير الغازية الغير فعالة.

 

 

النتيجة
نتائج علاج الزهايمر بالخلايا الجذعية:


ويسمح للمريض بعد المعالجة بالعودة إلى وطنهم أو الفندق في نفس اليوم. إلا في حالات معينة وسيتم ابقائهم ليوم واحد في العيادة.

وقد أظهرت نتائج العلاج عند معظم المرضى، تحسنآ في سلوكهم والتفكير ونمط الذاكرة.

 

أسئلة متكررة
ما هو مرض الزهايمر؟
مرض الزهايمر هو شكل حاد من الخرف، وهو مرض في الدماغ تظهر اعراضه تدريجيا في فقد الذاكرة ومهارات التفكير. ويمكن للشخص أن يفقد في نهاية المطاف استقلاله عن القيام الأنشطة اليومية.


ما هي علامات وأعراض مرض الزهايمر؟


 الشخص الذي بدا معه المرض في وقت مبكر يجد صعوبة في تذكر الأشياء، طرح نفس الأسئلة مرارا وتكرارا، مشكلة في إدارة الشؤون المالية،اخذ  وقت أطول من المعتاد لإنهاء المهام اليومية.  مواجهه صعوبة في العثور على الكلمات المناسبة في خطابه، وضعف المنطق أو القدرات الحكمية.  مواجهه تقلبات مزاجية أو تغيرات في الشخصية.


ما الذي يسبب مرض الزهايمر؟


باستثناء الشكل نادر من مرض الزهايمر، في وقت مبكر حدوث الزهايمر كان جينيا. وترتبط الطفرات الجينية مع انواع مرض الزهايمر، في حين أن البعض الآخر مرتبط مباشرة مع العوامل البيئية والوضع المؤلم من الحاله اللتي يواجهها المريض.
 مرض الزهايمر كيف يتم تشخيصه؟


الطريقة الوحيدة لتشخيص المرض لمعرفة ما إذا كان اللويحات والتشابك موجودة في الدماغفحص الأنسجة، وعلى الطبيب اجراء اختبارعلى الدماغ  واخذ خزعة أو اختبار التشريح، فحص تشريح الدماغ يتم بعد وفاة الشخص.، وبالنسبه للمريض على قيد الحياه التشخيص يعتمد بالكامل على فحص الصحة العامة، المشاكل الطبية السابقة والتاريخ العائلي، وطرح أسئلة حول تغيرات في الشخصية، اختبارات الذاكرة والمهارات اللغوية، والقدرة على حل المشكلات، والاهتمام.
إلى متى يعيش المريض بعد التشخيص؟


على الرغم من أن الوقت من التشخيص إلى الموت يختلف من شخص لآخر، يمكن أن يكون من 3 إلى 5 سنوات للاشخاص فوق 80 سنة من العمر بالنسبه . للمرضى الأصغر سنا قد تختلف  بين 7-10 سنوات.

 

ماذا يمكنك أن تتوقع؟
المرضى الذين يعانون من الزهايمر بعد خضوعهم للعلاج بالخلايا الجذعية تشير التقارير إلى :


 تحسن فقدان الذاكرة على المدى القصير
الثقة بالنفس والسيطرة التامة على النشاط
 تحسن التركيز
تحسن التنظيم الذاتي
تحمل أفضل لاداء المهام اليومية
تحسن نوعية الحياة
 توقف كامل لتطور المرض.


nivesh

Testting message

test

Testing proccess for comments